منتدى الساطع نت


 
الرئيسيةمكتبة الصورالبوابةس .و .جالأعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تمتعوا معي باجمل قصص الحب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mr.Ahmed
النجم الساطع ( المدير العام )
النجم الساطع         ( المدير العام )
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 702
العمر : 33
وطني :
مزاجى النهارده :
My SMS :


My SMS
قلبى لك


يا من ملكت كل القلوب


وعهدى لك انى

سابقى رفيق الدروب

فكن بى صبورا

فقلبى لايقوى الحروب

وكن بى حنونافحبى لك

*شمس*

تابى الغروب


تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: تمتعوا معي باجمل قصص الحب   الإثنين أكتوبر 29, 2007 8:29 pm

تمتعوا معي باجمل قصص الحب







اسمعوا هذه القصة 0 0
وركزوا وعيشوا اللحظات لانها قصه اروع من الخيال

دارت أحداث هذه القصة باليابان بين كل من شاب وفتاه يعشقان
بعضهما عشقا رهيب لم يكن له مثيل ولا شبيه 00


وكان هؤلاء العشيقان يعملان في استديو لتحميض الاصور



((هذه البداية والآن تابعوا القصة ))

كان هذان الشابان يعشقان بعضهما الآخر لحد الموت وكانوا دائما

يذهبون سويا للحدائق العامة ويأخذون من هذه الحدائق ملجأ لهم من

عناء تعب العمل المرهق في ذلك الاستديو 00
وكانوا يعيشون الحب بأجمل صوره 00
فلا يستطيع أحد أن يفرقهم عن بعضهم الا النوم 00

وكانوا دائما يلتقطون الصور الفوتوغرافية لبعضهم حفاظا على ذكريات هذا الحب العذري 00

وفي يوم من الأيام ذهب الشاب الى الاستوديو لتحميض بعض الصور
وعندما انتهى من تحميض الصور وقبل خروجه من المحل رتب كل شيء و وضعه في مكانه من أوراق ومواد كيميائية الخاصة بالتحميض لأن حبيبته لم تكن معه نظرا لارتباطها بموعد مع أمها 00

وفي اليوم التالي أتت الفتاه لتمارس عملها في الاستوديو في الصباح
الباكر وأخذت تقوم بتحميض الصور ولكن حبيبها في الأمس أخطأ في
وضع الحمض الكيميائي فوق بمكان غير آمن 00
وحدث مالم يكن بالحسبان بينما كانت الفتاة تشتغل رفعت رأسها لتاخذ بعض الاحماض الكيميائية وفجأة 00
وقع الحمض على عيونها وجبهتها ، وماحدث أن أتى كل من في المحل مسرعين اليها وقد رأوها بحالة خطرة وأسرعوا بنقلها الى المستشفى وأبلغوا صديقها بذلك 000000
عندما علم صديقها بذلك عرف أن الحمض الكيميائي الذي انسكب عليها هو أشد الأحماض قوة000

فعرف أنها سوف تفقد بصرها تعرفون ماذا فعل؟؟ 00
لقد تركها ومزق كل الصور التي تذكره بها وخرج من المحل 00
ولايعرف أصدقاؤه سر هذه المعاملة القاسية لها 00
ذهب الاصدقاء الى الفتاة بالمستشفى للاطمأنان عليها فوجدوها بأحسن حال وعيونها لم يحدث بها شيء

وجبهتها قد أجريت لها عملية تجميل وعادت كما كانت متميزتا بجمالها
الساحر 00
خرجت الفتاة من المستشفى وذهبت الى المحل نظرت الى المحل والدموع تسكب من عيونها لما رأته من صديقها الغير مخلص الذي
تركها وهي بأصعب حالاتها 00
حاولت البحث عن صديقها ولكن لم تجده في منزله ولكن كانت تعرف مكان يرتاده صديقها دائما 00
فقالت في نفسها سأذهب الى ذلك المكان عسى أن أجده هناك 00000

ذهبت الى هناك فوجدته جالسا على كرسي في حديقة مليئة بالأشجار أتته من الخلف وهو لايعلم وكانت تنظر اليه بحسرة لأنه تركها وهي في محنتها 00
وفي حينها أرادت الفتاة أن تتحدث اليه 0000
فوقفت أمامه بالضبط وهي تبكي 00
وكان العجيب في الأمر أن صديقها لم يهتم لها ولم ينظر حتى اليها 00أتعلمون لماذا ؟؟؟؟‍‍‍!!!00
هل تصدقون ذلك ؟؟؟
أن صديقها لم يراها لأنه أعمى فقد اكتشفت الفتاة ذلك بعد أن نهض
صديقها وهو متكأ على عصى يتخطا بها خوفا من الوقوع 000000

أتعلمون لماذا ؟؟أتعلمون 000
هل تصدقون 000
أتعلمون لماذا أصبح صديقها أعمى 000
أتذكرون عندما انسكب الحمض على عيون الفتاة صديقته 000
أتذكرون عندما مزق الصور التي كانت تجمعهم مع بعضهم

أتذكرون عندما خرج من المحل ولايعلم أحد أين ذهب 000000

لقد ذهب صديقها الى المستشفى وسأل الدكتور عن حالتها وقال له

الدكتور أنها لن تستطيع النظر فانها ستصبح عمياء 000
أتعلمون ماذا فعل الشاب 000
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
000000????؟؟؟؟؟؟؟؟0000000
000000000000000000000لقد تبرع لها بعيونه
نعم 00لقد تبرع لها بعيونه 00
فضل أن يكون هو الأعمى ولا تكون صديقته هي العمياء 000
لقد أجريت لهم عملية جراحية تم خلالها نقل عيونه لها ونجحت هذه العملية 0000

وبعدها ابتعد صديقها عنها لكي تعيش حياتها مع شاب آخر يستطيع
اسعادها فهو الآن ضرير لن ينفعها بشيء 000
فماذا حصل للفتاة عندما عرفت ذلك وقعت على الارض وهي تراه أعمى وكانت الدموع تذرف من عيونها بلا انقطاع ومشى صديقها من أمامها وهو لايعلم من هي الفتاة التي تبكي ؟؟؟!!!
وذهب الشاب بطريق وذهبت الفتاة بطريق آخر 00

يا الاهي 000
هل من الممكن أن يصل الحب لهذه الدرجة؟؟؟

هل كان يحبها الى هذا الحد؟؟؟

أنتهت القصة
وعلى الفكرة الأنسانة اللى أنا بحبها مستعد أعطى لها عيونى وحياتى كلها ده مش كلام دى حقيقة


-------------------------------------------------------------------------------

اسمعوا هذه القصة 0 0
وركزوا وعيشوا اللحظات لانها قصه اروع من الخيال

دارت أحداث هذه القصة باليابان بين كل من شاب وفتاه يعشقان
بعضهما عشقا رهيب لم يكن له مثيل ولا شبيه 00


وكان هؤلاء العشيقان يعملان في استديو لتحميض الاصور



((هذه البداية والآن تابعوا القصة ))

كان هذان الشابان يعشقان بعضهما الآخر لحد الموت وكانوا دائما

يذهبون سويا للحدائق العامة ويأخذون من هذه الحدائق ملجأ لهم من

عناء تعب العمل المرهق في ذلك الاستديو 00
وكانوا يعيشون الحب بأجمل صوره 00
فلا يستطيع أحد أن يفرقهم عن بعضهم الا النوم 00

وكانوا دائما يلتقطون الصور الفوتوغرافية لبعضهم حفاظا على ذكريات هذا الحب العذري 00

وفي يوم من الأيام ذهب الشاب الى الاستوديو لتحميض بعض الصور
وعندما انتهى من تحميض الصور وقبل خروجه من المحل رتب كل شيء و وضعه في مكانه من أوراق ومواد كيميائية الخاصة بالتحميض لأن حبيبته لم تكن معه نظرا لارتباطها بموعد مع أمها 00

وفي اليوم التالي أتت الفتاه لتمارس عملها في الاستوديو في الصباح
الباكر وأخذت تقوم بتحميض الصور ولكن حبيبها في الأمس أخطأ في
وضع الحمض الكيميائي فوق بمكان غير آمن 00
وحدث مالم يكن بالحسبان بينما كانت الفتاة تشتغل رفعت رأسها لتاخذ بعض الاحماض الكيميائية وفجأة 00
وقع الحمض على عيونها وجبهتها ، وماحدث أن أتى كل من في المحل مسرعين اليها وقد رأوها بحالة خطرة وأسرعوا بنقلها الى المستشفى وأبلغوا صديقها بذلك 000000
عندما علم صديقها بذلك عرف أن الحمض الكيميائي الذي انسكب عليها هو أشد الأحماض قوة000

فعرف أنها سوف تفقد بصرها تعرفون ماذا فعل؟؟ 00
لقد تركها ومزق كل الصور التي تذكره بها وخرج من المحل 00
ولايعرف أصدقاؤه سر هذه المعاملة القاسية لها 00
ذهب الاصدقاء الى الفتاة بالمستشفى للاطمأنان عليها فوجدوها بأحسن حال وعيونها لم يحدث بها شيء

وجبهتها قد أجريت لها عملية تجميل وعادت كما كانت متميزتا بجمالها
الساحر 00
خرجت الفتاة من المستشفى وذهبت الى المحل نظرت الى المحل والدموع تسكب من عيونها لما رأته من صديقها الغير مخلص الذي
تركها وهي بأصعب حالاتها 00
حاولت البحث عن صديقها ولكن لم تجده في منزله ولكن كانت تعرف مكان يرتاده صديقها دائما 00
فقالت في نفسها سأذهب الى ذلك المكان عسى أن أجده هناك 00000

ذهبت الى هناك فوجدته جالسا على كرسي في حديقة مليئة بالأشجار أتته من الخلف وهو لايعلم وكانت تنظر اليه بحسرة لأنه تركها وهي في محنتها 00
وفي حينها أرادت الفتاة أن تتحدث اليه 0000
فوقفت أمامه بالضبط وهي تبكي 00
وكان العجيب في الأمر أن صديقها لم يهتم لها ولم ينظر حتى اليها 00أتعلمون لماذا ؟؟؟؟‍‍‍!!!00
هل تصدقون ذلك ؟؟؟
أن صديقها لم يراها لأنه أعمى فقد اكتشفت الفتاة ذلك بعد أن نهض
صديقها وهو متكأ على عصى يتخطا بها خوفا من الوقوع 000000

أتعلمون لماذا ؟؟أتعلمون 000
هل تصدقون 000
أتعلمون لماذا أصبح صديقها أعمى 000
أتذكرون عندما انسكب الحمض على عيون الفتاة صديقته 000
أتذكرون عندما مزق الصور التي كانت تجمعهم مع بعضهم

أتذكرون عندما خرج من المحل ولايعلم أحد أين ذهب 000000

لقد ذهب صديقها الى المستشفى وسأل الدكتور عن حالتها وقال له

الدكتور أنها لن تستطيع النظر فانها ستصبح عمياء 000
أتعلمون ماذا فعل الشاب 000
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
000000????؟؟؟؟؟؟؟؟0000000
000000000000000000000لقد تبرع لها بعيونه
نعم 00لقد تبرع لها بعيونه 00
فضل أن يكون هو الأعمى ولا تكون صديقته هي العمياء 000
لقد أجريت لهم عملية جراحية تم خلالها نقل عيونه لها ونجحت هذه العملية 0000

وبعدها ابتعد صديقها عنها لكي تعيش حياتها مع شاب آخر يستطيع
اسعادها فهو الآن ضرير لن ينفعها بشيء 000
فماذا حصل للفتاة عندما عرفت ذلك وقعت على الارض وهي تراه أعمى وكانت الدموع تذرف من عيونها بلا انقطاع ومشى صديقها من أمامها وهو لايعلم من هي الفتاة التي تبكي ؟؟؟!!!
وذهب الشاب بطريق وذهبت الفتاة بطريق آخر 00

يا الاهي 000
هل من الممكن أن يصل الحب لهذه الدرجة؟؟؟

هل كان يحبها الى هذا الحد؟؟؟

أنتهت القصة
وعلى الفكرة الأنسانة اللى أنا بحبها مستعد أعطى لها عيونى وحياتى كلها ده مش كلام دى حقيقة

------------------------------------------------------------------------------------

كان ياما مكان فى ذات الزمان شاب فقير ذهب
ذات مره لحضور حفله فى احدى القصور العاليه فراى فتاه جميله
أعجب بها وأحبها فذهب إليها وهى جالسه وطلب منها أن تسمح
له بأن يرقص معها فرفضت إلا إذا أحضر لها ورده حمراء ؛
فقال لها: كيف أحضر لكِ ورده حمراء من هنا الأن؛ نحن فى فصل
الخريف ولا توجد زهور حمراء فى الحديقه أو فى البلده ؛
فقالت له: ليس لى شأن بهذا إن أردت أن تراقصنى أحضر لى
ورده حمراء
؛ فخرج الشاب الفقير حزين جدا فرآه عصفور صغير جميل الشكل
فقال له: ماذا بك أيها الشاب فقال له: أريد ورده حمراء ؛
فقال له: كيف لا توجد ورده حمراء فى البلده الأن ؛
فقال الشاب: إنى معجب جداً بالفتاه وأريد أن أحضر لها ما تطلبه
منى ولكن كيف؟ لا أدرى
فقال العصفور: لا تحزن سوف أحاول أن أجد لك ورده حمراء فى
الحديقه وطار العصفور بعيداً جدًا حتى وصل إلى بستان به زهور
كثيرة وأخذ يتطلع يميناً ويسارًا ولم يجد آى زهره حمراء وجلس
على الأرض يبكى فرأته شجره بها بعض الزهور ؛
فقالت له: لماذا
تبكى أيها الصغير الجميل؟
قال أبحث عن ورده حمراء لصديقى
ولا أجد منها أى شىء
قالت: نحن الأن فى فصل الخريف ولم تجد
أى ورده حمراء فى البستان أو خارجه
قال: أعلم ولكنه أحتاجها
جدآ لإنى أحب هذا الشاب ولا أريده أن يكون حزينا ؛
فقالت: أتريد الزهور فعلا مهما كان الثمن؛ فقط أريدها حتى
أهديها إليه؟
قالت:
إسمع ما أقوله لكِ وأفعله إقطع جزء من الغُصن الجاف بأفرُعى
وأغرسه فى قلبك فيتساقط الدماء على أزهار فتحمر وتقطف منها
زهره وتأخذها إلى صديقك ففعل العصفور ماقالته له الشجره فى
الحال وأخذ الغُصن وأخذ يُغرسه فى قلبه بشده حتى تساقط الدماء
على الأزهار فأحمرت الأزهار فأخذ ورده منها وأخذ يُطير والدماء
تُسيل منه بشده حتى وصل إلى الشاب فأعطاه الورده الحمراء
ومن شده الفرحه لم يتذكر الشاب حتى أن يشكره على ما فعله
وطار الشاب إلى الفتاه حامل الورده الحمراء دون أن يتذكر
العصفور فعندما وصل إليها ؛
فقال لها: إليك الورده الحمراء أيتها
الجميله هل لى الأن أن أرقص معكى؟
قالت له: فات الأوان ياهذا !
فقد جاء الأحسن منك جمالا والأغنى منك مالآ وجاء بها ، وخرج
الشاب وسقطت الورده الحمراء من يده لكى يدوس عليها الماره ،
دون أن يتذكر ما فعله العصفور له! ومات العصفور من شده
جراحه ومن يومها يتذكرون الناس الورده
الحمراء على إنها رمز للحب والوفاء لما فعله العصفور من حب
وإخلاص للحبيب دون مراعاه لحياته ومافعلته الفتاه للوصول إلى
المال فقط دون النظر للمشاعر ...
---------------------------------------------------------------------------------


كان سلطان يتبختر في احد الأسواق الكبيرة وكان غاية بالوسامة إلى أن أصابه الغرور من إعجاب الناس به وخصوصا الفتيات وكانت نظراتهن تلاحقه حيث ذهب

وفجأة مرت من أمامه حنان لم تكن تنظر إليه ولم تعره أية انتباه ....ولكنها جعلته يقف مشدوها .... محدقا بها يا لها من فاتنة تأسر الألباب بحسنها وجمالها الأخاذ .... سبحان من وهبها هذا الوجه وهذا القوام.....لم يصدق سلطان ما يراه ظن انه يحلم .... وما زال بفراشه مع الأحلام....لحقها بنظراته إلى أن توارت عن الأنظار .... لحقها ....

إلى أن خرجت من السوق... وكان سائقها بالانتظار....ركبت السيارة ...وذهبت ....استقل سلطان أول تاكسي أمامه ولحقها تاركا سيارته خلفه فهو لا يعلم ما حدث له....ذلك اليوم...أحب ...سلطان حنان ... أحب عيونها ... أحب كل شي فيها....... توقفت سيارتها أمام بيت كبير...دخلت فيه... وهنا نزل سلطان وسأل عنها فعرف أنها حنان....ابنة احد كبار التجار...

رجع إلى بيته وأحس انه يعيش بعالم أخر .... لا يوجد به سوا حنان.... دخل غرفته ...جلس على كرسيه المفضل .... الذي يطل على الحديقة... وصار يراها بكل وردة من ورود الحديقة...فهي لم تفارقه لو لحظة واحده .... اخذ يسترجع أول لحظة رآها فيها و تلك الخصلة من شعرها تنسدل على عينيها.... وشعرها الطويل الناعم... ووجها البري الطيب.... ترى به كل طيبة العالم...وملامحها...الناعمة...وبسمتها الساحرة.... تسحر كل من رآها.... آية بالجمال....

اخذ سلطان يفكر بها يومه كله وليله... إلى أن حان الصباح....وعندها ذهب إلى بيتها....واخذ ينتظر خروجها...وبعد انتظار طال بعض الساعات...خرجت ... وذهب إليها يحاول محادثتها... ولكنها صدته...وركبت سيارتها... وذهبت .... وضل سلطان على ذلك أكثر من أسبوعين ينتظرها كل صباح.....

وفي احد الأيام.... جاءها... وحاول محادثتها.... فوقفت ... وكلمته... واخبرها... بأنه... يحبها.... وانه يريد الزواج بها... أجابته.... بان يذهب... وان لا يضايقها مرة أخرى....

رجع سلطان إلى بيته.... وهنا قرر القيام بخطوة ايجابية ... فطلب من والده الزواج.... فرح والده بقراره ... فلقد كان دائم الطلب منه الزواج ... وكان سلطان دائما يتهرب ... ويتحجج بأنه صغير ... ولا يريد المسؤولية.... سأله هل هناك واحده بعينها... أم لا... أجاب سلطان... بأنه يريد حنان... واخبره بعائلتها.... فوافق والده لكونها من ... عائلة معروفه... ومشهود لها بالطيب...

فقام والد سلطان بالاتصال بوالد حنان... واخبره بأنه يريد زيارته... وتحدد الموعد ... وذهب سلطان... وأبيه لخطبة حنان.... وافق أبو حنان ... وبدون أي تردد ولكن اشترط أن يأخذ رأي ابنته... وسوف يقوم بالرد عليهم ... بعد اخذ موافقتها.... اخبر والد حنان....أم حنان بخطبة أبو سلطان لابنته حنان... لابنه سلطان فرحت ألام بذلك لان سلطان كان من عائلة كبيرة تفوق عائلة حنان مكانه... وذهبا لأخذ رأي حنان... ولكن حنان ... أجابتهم ... بعدم رغبتها بالزواج وأنها لا تفكر بذلك....حاول والديها إقناعها....وأخذا يمدحان بسلطان وعائلته الطيبة المرموقة....ولكن ذلك لم يغير شيئا وتمسكت برأيها بالرفض....وبعد أن يأس والديها من موافقتها... ابلغا أبا سلطان ... بأنها لا تريد الزواج ألان... وأنهم ليس لهم نصيب ....

وصل ذلك الخبر لسلطان.....جن جنونه.... لم يصدق أنها رفضته.... لم يصدق انه لن يستطيع الزواج بها..... كان قد أحبها حب جنوني.... لا يمكن تصوره.... خرج من بيته... واتجه إلى البحر.... اخذ يسبح بالبحر إلى أن وصل بعيدا.... وقد ساوره فكره... بعمل شي ... فضيع... ولكنه ... اخذ يصرخ .. لماذا رفضتني... لماذا كيف أستطيع الحياة بدونها ....كيف....رجع إلى الشاطىء وذهب إلى بيته.... ودخل غرفته... ولم يخرج منها... ذلك اليوم... وفي صبيحة اليوم التالي ذهبت أمه إليه ... لترى حاله... فوجدته مستلقي على ظهره على سريره... وينظر إلى السقف.... حاولت محادثته... ولكنه لم يرد... عليها... استدعت والده... وعبثا حاول إن يجعله يتحدث... وهنا استدعوا الطبيب... فشخص حالته على انه صدمة .... ولن تزول إلا بزوال السبب.....

اتصل والده بصديق سلطان الحميم... سلمان...وكان صديقه الوحيد... والمقرب اليه جدا... حتى من والديه... واخبراه بما حدث... وجاء سلمان... وحاول محادثته... ولكن لم يجبه...فقال إن حنان ليست أخر الفتيات بالأرض وان كل فتاة تتمناه...وهنا دمعت عينا سلطان.....فقرر سلمان أن يقوم بالمستحيل لمساعدة صديق عمره.... بما يستطيع....فذهب إلى حنان ... محاولا إخبارها بما حصل لسلطان فربما يحن قلبها عليه....ولكن لم يستطع محادثتها.... وعبثا حاول.... ولكن لم يفلح.... فقام بكتابة رسالة... وأعطاها للسائق.....

وبالغد جاء فوجد رد مع السائق لرسالته.... قرآها...تقول الرسالة.... أتمنى لسلطان الشفاء.... العاجل.... وأنا ليس لي اعتراض على سلطان.... ولكن أنا لا أريد الزواج.... من احد.....لا أفكر بالزواج أبدا.....اخبره بان ينساني.... قرأ سلمان الرسالة ..... وأحس بان هناك سر وراء رفض حنان للزواج....

وفي الغد ذهب سلمان إلى الجامعة التي تدرس بها حنان..... واخذ يحادث الشباب هناك..... إلى أن رأى حنان..... وشاهد من تحادث..... فوجدها دائمة الحديث مع أحدا الفتيات.... فعرف أنها صديقتها الحميمة.... فحاول محادثتها.... واستطاع بعد محاولات.... وبعد أن اخبرها... بمن يكون.... وبقصة حنان مع سلطان....وانه يريد مساعدة صديقه على الشفاء...أن يعرف أن اسمها وفاء وتحدثا عن حنان وسلطان.... فقال سلمان....لماذا حنان ترفض الزواج.........

جاءه جواب حنان ...مفاجأة له.... حيث قالت .... وفاء أنا السبب.... سألها.... كيف.... قالت قبل سنتين... حدثت لي قصة مماثلة حيث أحببت احد الشبان .... حب يضرب به المثل بالوفاء والإخلاص.... ولكن قبل الزواج بشهر..... انقلب حبيبي الطيب.... إلى وحش كاسر..... قام بأساة معاملتي.... وكان دائم الخروج مع الكثير من الفتيات.... يريد تعذيبي..... وقبل الزواج بأسبوع اختفى .... ولم أشاهده أبدا..... إلى ألان..... وعلى أثرها مرضت.... وكانت حنان.... تزورني... كل يوم.... وكانت تقول لي لن أتزوج أبدا..... لكي لا يحصل لي ما حدث لكي.... ومن تلك الأيام إلى الآن .... وهي ترى حلما غريبا..... ترى زوج من الحمام....يقع ذكر الحمام..في شبكة صياد.. فتاتي الأنثى لتنقذ الذكر .....وينجوان كليهما...وفي مرة أخرى تقع الأنثى بالشبكة.... ولكن الذكر لا يرجع لمساعدتها..... ويختفي ولا تدري أين ذهب.... ويأتي الصياد .... ويذبحها..... تعجب سلمان من حلمها الغريب.....

ثم سأل وفاء عن عنوان خطيبها الذي هجرها.... فقالت بحثت عنه ولم أجده....لقد غير عنوانه.....فقال لا عليكي فقط أعطيني عنوانه السابق


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sate3.yoo7.com
جودي احمد
مشرفة منتدى الاسرة واقسام المرأة بالمنتدى
مشرفة منتدى الاسرة واقسام المرأة بالمنتدى
avatar

انثى
عدد الرسائل : 362
العمر : 33
My SMS : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78"> امسح هذا وضع ما تريد</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
الاوسمه :
تاريخ التسجيل : 01/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: تمتعوا معي باجمل قصص الحب   السبت نوفمبر 03, 2007 6:28 am

قصص جميله شكرا ليك احمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Mr.Ahmed
النجم الساطع ( المدير العام )
النجم الساطع         ( المدير العام )
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 702
العمر : 33
وطني :
مزاجى النهارده :
My SMS :


My SMS
قلبى لك


يا من ملكت كل القلوب


وعهدى لك انى

سابقى رفيق الدروب

فكن بى صبورا

فقلبى لايقوى الحروب

وكن بى حنونافحبى لك

*شمس*

تابى الغروب


تاريخ التسجيل : 20/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: تمتعوا معي باجمل قصص الحب   السبت نوفمبر 03, 2007 1:18 pm

FH
شكرا
للاهتمام
FH

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sate3.yoo7.com
 
تمتعوا معي باجمل قصص الحب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الساطع نت :: منتدى الرومانسية :: قسم القصص الرومانسية-
انتقل الى: